alhasso.com

 موقع الحسـو

 الشاعر الفنان طلال عبدالرحمن

Home Page

االصفحة الرئيسية

 

 

 

 

 الشاعر الفنان  الراحل طلال اسماعيل - رحمه الله

1953-2012

 

 

آخر الأحلام .. أخر القصائد

 

الشاعر طلال عبدالرحمن

28-04-2012

 

خبزٌ ورعدٌ وخريرْ

ونصف غيمٍ،

نصف صحوٍ ومطرْ

 

لي حلمٌ يا سادتي،

لي حلمٌ أثيرْ.

كحلمِ عصفورٍ صغيرٍ قابعٍ في عشّهِ

ما بين سقفِ بيتنا الطينيِّ،

والمزريبِ في يومٍ مطيرْ

ينتظرُ المزنةَ أن تعبرَ كي يطيرْ.

 

لي حلمُ يا سادتي،

لي حلمٌ فقيرْ

أحلم أن أعودَ من مدرستي

مبللاً، شعريَ والملابسْ

تفوح من ملابسي

رائحة الصوفِ التي هيّجها المطرْ

رائحةُ الأرضِ وفوحُ الطينِ

والأسفلتِ والشجرْ

أبحثُ عن أمّيَ في الدارِ فلا أراها

أسمع صفقتينِ أو ثلاثْ

أهرَع كالأرنبِ

عبر الدّرجِ الجبسيِّ للسطوحْ

تدهَمني رائحةُ الخبزِ

ودفءُ النارِ في التنورْ

عيني على الخبز الذي يُسكر دونَ خمرةٍ

ويشحن الأرواحَ بالحياه!

أقضُم لقمتينْ

فيكتوي لساني

الللللللله!

اللللللللله!

تلكم هي الحياه!

ومنظرْ القوسِ قزحْ

يمتدّ من أعماقِ أعماقِ السماءْ

إلى تخوم حيّنِا الفقيرْ

ذاك هو الحلُمْ!

وما عدا ذلك تُرّهاتْ!

تلكمْ هي الحياة!

 

خبزٌ ورعدٌ وخريرْ

ونصفُ غيمٍ

نصفُ صحوٍ ومطرْ

 

لي حلُمٌ يا سادتي!

لي حلمٌ صغيرْ!

أحلمُ أن أنامَ في غرفتِنا القديمهْ

على صدى الخارورِ في صينيةِ الفافونْ

من سقفنا الطينيّ ِفي أواخر الليلِ وفي عزّ المنامْ

ألوذ باللحافِ من رذاذهِ يدغدغ العيونْ

ربّاهُ ما أعذبَ أن أنامْ

على صدى الخارورِ في صينيةِ الفافونْ

والرعدِ والبرقِ ومذياع ِأبي

آه ٍأبي!

وأهِ مذياعُ أبي!

ينساه مفتوحاً على الدوامْ

حين ينامْ

مخرخشاً يسحب كل الرعدِ في الأثيرْ

والبرق ُمن شباكنا الصغيرْ

يضئ كلّ ذرةٍ في الغرفةِ العتيقهْ

حيث ننام كلّنا

سبعتُنا، بلا سريرْ.

 

لله كيف استُبدل الخارورُ في صينيةِ الفافونْ

فصار ناقوطاً يصبُّ في الوريدْ

يقطر من زجاجةٍ مقيتةٍ فوقي،

وحولي أجهزةْ

ترنُّ أو تطنُّ أو تشخَر طول الليلِ والنهارْ

وأين مذياعُ أبي؟

أين أبي العظيمْ!

وصوتُ أمي غائرّ في السقفِ

يدعوني " تعال!"

أمي التي كانت إذا ما فرخ ُعصفورٍ هوى من عشّهِ

تبكي عليهْ

لبيكِ يا أماهُ إني قادمٌ !

قد طالت الجراحُ يا أمي

وقد طال الألمْ

وصارت الدنيا كخرمِ إبرةٍ

وملّت الروح ُمن الجسدْ

لا شئَ غيرُ حضنِك الدافئِ

يشفيني من الجراحْ

وقضمةٍ من خبزكِ الأثيرْ

سئمتُ من هذي الإبرْ

تنغزُ في ألوريدِ يا أماهُ من سنينْ

وهذه الأجهزةِ المقيتةْ.

غداً سآتيكِ إلى دارتِنا العتيقةْ

أهرَع كالأرنبِ

عبرَ الدّرج ِالأبيضِ للسطوحْ

تدهَمني رائحةُ الخبزِ

وفوحُ النارِ في التنورْ

أقضمُ من خبزِكِ لقمتينْ

فيكتوي لساني

وينتهي الألمْ

ومنظرُ القوسِ قزحْ

يمتدُّ من أعماقِ أعماقِ السماءْ

إلى تخومِّ حيّنِا الفقيرْ

تلكمْ هي الحياة!

والحلمُ الأثيرْ

 

 

خبزٌ ورعدٌ وخريرْ

ونصفُ غيمٍ

نصفُ صحوٍ ومطرْ

 

-

طائر الزاب

   شـــعر 

 

 

 

 

طلال عبدالرحمن

 طائر الزاب - ديوان شـعر

 

 

الأستاذ الدكتور سمير بشير حديد

المصدر: ملتقى ابناء الموصل

 

الموسيقار أحمد الجوادي والفنان طلال اسماعيل ممسكا بالعود

 

شهادة حق من الأستاذ اللامع الموسيقار احمد الجوادي بحق تلميذه الفنان المبدع طلال إسماعيل تم نشرها على موقع منتدى زرياب ارتأينا إعادة نشرها مع بعض الإضافات في موقعنا المبارك.


الأستاذ الموسيقار العراقي الموصلي أحمد الجوادي أسم لامع في عالم الموسيقى الشرقية والكلاسيكية على حد سواء. ويستحيل على المرء أن يعرف به بسطرين أو ثلاثة، بل إنه يحتاج إلى عدة مقالات ومؤلفات لكي يستطيع سبر أغواره العميقة. وهو أستاذ الأساتذة حقاً. بمعنى أن معظم تلاميذه قد أصبحوا أساتذة كباراً أو نجوماً لامعة، وحسبنا أن نذكر اسمين من تلك الأسماء، وهما فيلسوف الموسيقى الشرقية الأستاذ خالد محمد علي وزرياب الحدباء المبدع الأستاذ طلال عبد الرحمن، وغيرهما كثير. ومن صفات الأستاذ أحمد الجوادي التواضع الشديد، رغم أنه لا يجامل إطلاقاً عندما يتعلق الأمر بالموسيقى. ومن تواضعه هذه المقالة التي كتبها بمنتدى زرياب للموسيقى الشهير وضمنها تعريفاً بالفنان المبدع الأسطورة طلال عبد الرحمن. وقد أعجبتني المعلومات الخاصة جداً التي أوردها عن أسطورتنا وفنانا المبدع طلال، بل جاءت مطابقة تماما لرأيي فيه، فطلبت منه أن يعيد نشرها بموقعنا هذا فوافق مشكوراً على الطلب. وقد علمت من الأستاذ طلال أن الأستاذ أحمد هو الذي درسه النظرية الموسيقية والعود ضمن كورس خاص بمدرسة الصابونجي في ربيع العام 1987. وقد عقدت بينهما من وقته صداقة استمرت لحد هذا اليوم. والأستاذ أحمد معروف ليس على مستوى العراق أو العالم العربي فقط بل أصبح الآن معروفاً على مستوى العالم وله تلاميذ ومعجبون في شتى بقاع الأرض. فتحية للأستاذ وتحية للتلميذ !

 

اقرأ المقال كاملا

-

 

طلال عبد الرحمن زرياب الحدباء الطائر الذي حلق عاليا في السماء ..صور وانطباعات من فكر الاخرين

. 2010-07-26

:: الاستاذ رائد ابراهيم الطائي :

 

 

 مختارات من أعمال ألفنان طلال اسماعيل وفرقة سـومر السويدية 

 

The Sumer Group - فرقة ســومر السويدية

 

           

 

 

            

 

The Sumer Group - فرقة ســومر السويدية

 

عودة الى :  الموصل الحدباء

 

 

Index الفهرست

alhasso.com             الفنان طلال اسماعيل                      Hit Counter

View our Guest Book               يرجى اعطاء رأيك في دفتر الزوار                               Home Page